عمليات العذرية

مسؤول مسجد في يونشوبينغ: عمليات العذرية غش أمام الله

Published: 11/29/22, 10:23 AM
Updated: 11/29/22, 10:23 AM
(تعبيرية) Foto: Fredrik Sandberg/TT

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت الجماعة الإسلامية في يونشوبينغ%d9%8a%d9%88%d9%86%d8%b4%d9%88%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%banews ما يسمى “عمليات إعادة العذرية”، وقال رئيس الجماعة نصير سليمان إن هذه العمليات “نوع من الغش والكذب أمام الله”.

وكان تحقيق أجراه التلفزيون السويدي كشف أن عدداً من العيادات مستعدة لإجراء “عمليات العذرية” للشابات مقابل أموال تتراوح بين 10 آلاف و40 ألف كرون.

ويعني شرط العذرية أن على الفتاة عدم ممارسة الجنس قبل الزواج، لأن ذلك يلحق العار بأهلها حسب معايير الشرف المجتمعية، ومن علامات العذرية التي يصر عليها كثيرون، حدوث نزيف في ليلة الزفاف.

وقال نصير سليمان لـSVT إنه من الخطأ بالنسبة للنساء والأطباء إجراء هذه العمليات.

فيما قال باحثون إن شروط العذرية وثقافة الشرف هي السبب في وجود سوق لعمليات العذرية.

وتطالب منظمات نسائية الزعماء الدينيين بتحمل مسؤولية أكبر في موضوع التوعية بحقوق المرأة.

وقال سليمان إن بعض الثقافات تتطلب من النساء أن يكن عذارى عندما يتزوجن، لافتاً إلى أن كثيرات، بسبب الحواجز اللغوية، لا يعرفن أن الأمر مختلف في السويد. لذلك يعتقد بأن من المهم أن يحصل الوافدون الجدد على مزيد من المعرفة.

وقال سليمان الذي قابله SVT في مسجد%d9%85%d8%b3%d8%ac%d8%afnews بيونشوبينغ “دور الإمام هنا في المسجد هو تنوير الناس، وتوعيتهم للتكيف مع قواعد وقوانين البلاد واتباعها”.

ورداً على سؤال “ما رأيك بمطالب وقف المساعدات عن المساجد في حال الحد من حرية المرأة؟”، قال سليمان “نحن في مسجد يونشوبينغ لا نحث الرجال أبداً على الحد من حرية المرأة، ولا ننتهك القانون السويدي أبداً”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved