جرائم العصابات

جرائم إطلاق نار قرب مدارس في السويد.. معلمة: أصبحنا كأننا في منطقة حرب

Published: 11/28/22, 10:37 AM
Updated: 11/28/22, 10:37 AM
(أرشيفية) Foto: Björn Larsson Rosvall / TT

التلميذ عبد الله في الصف الثالث: رأيتهم يخرجون السلاح ويطلقون الرصاص

الكومبس – ستوكهولم: تتأثر مدارس في السويد بصراع العصابات الدموي في بعض المناطق، وشهد بعضها حوادث متكررة من عمليات إطلاق النار. وذكر تحقيق للتلفزيون السويدي اليوم أن حوالي 700 حادثة إطلاق نار جرت في مناطق قريبة من مدارس في السويد خلال الأعوام الثلاثة الماضية. ورغم أن كثيراً من هذه الحوادث تمت خارج أوقات الدوام الدراسي فإنها تركت تأثيراً كبيراً على الطلاب.

وكمثال على هذه المدارس، مدرسة Fröslundaskolan في إسكيلستونا%d8%a5%d8%b3%d9%83%d9%8a%d9%84%d8%b3%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%a7news التي أصبحت وسط عنف العصابات الدموي منذ حوالي سنة. ووُصفت حوادث إطلاق النار%d8%a5%d8%b7%d9%84%d8%a7%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a7%d8%b1news بأنها جزء من الحياة اليومية لمعلمي المدرسة وطلابها.

وقالت مساعدة المدير في المدرسة آنا جيل “إنه أمر مروع. هؤلاء الأطفال ينشؤون في مناطق تشبه منطقة حرب”.

وكان ملعب كرة القدم في المدرسة شهد قبل سنة إصابة شاب في العشرينات بعد إطلاق النار عليه مرات عدة قرب المدرسة. وحينها عج الملعب بسيارات الشرطة، وهرب الطلاب الذي كانوا في فناء المدرسة إلى المطعم وظلوا هناك لساعات. الأمر الذي ترك أثراً كبيراً على نفسياتهم.

وقال التلميذ عبد الله، وهو في الصف الثالث “رأيت كيف أخرجوا السلاح وأطلقوا النار. اثنان منهم نجحا في الهرب فيما لم يستطع الثالث ذلك”.

وأضاف “لم أر شخصاً آخر غيري هناك لذلك ركضت هارباً”.

ووصف مدير المدرسة هانس رينغستروم إطلاق النار ذاك بأنه نقطة تحول، حيث كان إطلاق النار الأول خلال وقت الدوام المدرسي بعد أن كانت الحوادث تحصل في وقت المساء.

وقال رينغستروم “أصبح من الواضح أن ذلك يمكن أن يحدث في أي وقت وأي مكان”.

وفي السنوات الثلاث الماضية، كان هناك 37 إطلاق نار قرب المدارس الأساسية في إسكيلستونا، وفقاً لإحصاءات أنتجها SVT و مؤسسة Infostat للإحصاء. وأظهرت الأرقام أن حوالي 49 بالمئة من الطلاب في البلدية يداومون في مدارس المناطق المتضررة من إطلاق النار.

وكانت آخر حادثة وقعت في مايو الماضي بجوار مدرسة Slottskolan، على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من مدرسة Fröslundaskolan. واضطر الطلاب حينها أيضاً إلى الاختباء.

وقال رينغستروم “اعتاد موظفو مدرستنا على ذلك، وباتوا يعرفون بالضبط ما يجب القيام به عند وقوع إطلاق النار. وبالطبع، من الجنون أن يصبح هذا وضعاً طبيعياً”.

Source: www.svt.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved